Saturday, April 07, 2007

عـلى والكـــلب

الكلاب والحيوانات الاليفه عموما تحظى بمعامله خاصه هنا فى نيويورك وفى جميع الدول الغربيه كافه.. فتجد المستشفيات والفنادق الخاصه بالكلاب والقطط وتجد خدمات عديده للكلاب والقطط واتذكر صديقى اخذته عند وصوله من مصر لسوبر ماركت كبير جدا ووجدته واقف متنح امام قسم اكل القطط والكلاب والدمعه هتفر من عينه .. وكان يتذكر ايام ما كانت بيحدف الكلاب بالطوب والحجاره
المهم ان لى صديق اسمه على يكره الكلاب كرها شديدا .. وفى يوم م الايام وجدت على داخل علىّ وفى يديه كلبين لولو حكايه واحد ابيض والثانى اسود.. وشعر الكلاب مقصوص بعنايه فائقه.. فزعت من مكانى وسألت على عن الكلاب .. فجاوبنى على انه هيشرح لى فيما بعد وفى مره اخرى وجدت على داخل علىّ ومعه الكلبين وحوالى 4 بنات مزز جدا.. فسالت على عن الكلاب وعن البنات فشرح لى على انه اشترى الكلبين علشان يعلق بيهم بنات
فعلى كان بياخد الكلاب للشارع للتمشيه وفى كل خطوه توقفه بنت اموره وتلعب مع الكلب وتقوله الله جميل اوى وتسأل على عن اسم الكلب وسنه واسرته ..الخ الخ
وعلى المعلون كان يحكى لهن ان الكلب يتيم او ان سياره متهوره قضت على ام الكلب الاسبوع اللى فات او ان ابو الكلب مات والعياز بالله بسرطان بعد صراع طويل مع المرض.. وكانت عيون على تزرف الدموع من التأثر عندما كان يحكى هذه الحكايه وتدمع عيون البنات وترق قلوبهن ويروحوا مع على علشان يمشوا الكلاب وينسوا على الهم والعذاب اللى هو عايشه
والحق اقول ان على عمره ما كان بخيل لما الاقيه داخل كده ومعاه خمس ست بنات ويقولهم ان المهاجر بيحب القطط وكل القطط بتوعى ماتوا للشعور بالوحده