Thursday, June 30, 2011

مَنْ يَصْنَعُ الْذِّكْرَيَاتِ

عرّف الذكريات ؟

موقف .. كلام .. مكان .. شخص.. أفعال .. صور .. أو عطر وردي ؟
أم جميع ما سبق ؟

لماذا نطلب دائما صورة للذكري ؟ اطلب الصوره هو اعتراف بالنهايه ؟ وما هي الذكري هنا ؟ أهي الصوره نفسها ؟ أم الأشخاص الموجودين في الصوره ؟ أم الحدث الذي من أجله تم أخذ الصوره ؟

هل هناك أنواع للذكريات ؟ وما الذي جعل الذكريات ذكريات ؟ متي تبتسم عندما تتذكر ذكري ومتي تلعن اللحظة التي مرت بها ذكري أخري ؟
مرور الزمن علي بعض التجارب جعلها ذكري ؟ أم اختيارك ان يمر الزمن عليها ؟

تكره مكان ما و تعشق ان تموت بآخر ... المكان هو نفس المكان الذي تحبه لذكري ،ما وتسبه لذكري أخري

تحرم علي نفسك مكان أو نوع طعام لمجرد ذكري !
نحن إذن من يصنع الذكريات ..

و مـــلّ البــحر من الشكــوى ومن الأســرار

ملّ البحر سماع شكوي الناس وحفظ أسرارهم.في صباح كل يوم يقسم بالصدفات الراقده في أعماقه بأن لا يسمع بعد اليوم شكوي ولا يعتري العاشقين اهتماما
وفي صباح يوم جديد فتح البحر موجاته وتراقصت صدفاته وقبلت الشمس رملاته
وجاء الزائر الأول مع شعاع الشمس الذهبي .. كان يتيما حاله كحال البحر لا اب ولا أم ولا قريب
جلس الزائر اليتيم علي أعلي صخرات الشط محاولا ان يري ما بعد البحر . لم ينطق بحرف متجاهلا البحر بملكه وسلطانه . كان شغله وشاغله ان يري ما بعد حدود البحر . كان اليتيم الزائر مؤمنا ان أرض الخير المسحوره هي تلك التي يقف البحر حارسا لعتباتها مانعا العيون والطنون من خدش حيائها
احتار البحر مع زائره الأول الذي أتي اليه غير شاكٍ غير باكٍ ليس حاملا سرا او هما يريد إخفائه
فكل ما يطلبه الزائر هو العبور إلي تلك الأرض البعيده التي لم تلمسها عين من قبل
أمر البحر موجاته بالترحيب بزائره اليتيم ! فتهادت الموجات حاضنة الشاطي صحاب الرمال الفضيه ، صرخت الموجات للزائر
نحن حل اللغز ومفتاحه
نحن طريقك الوحيد لارض البحر المسحوره
نحن تلك الفرصه التي تأتي مره ولا تعود
نحن الحلم .. نحن ما تمنيت .. نحن ما ترجيت
هروّل الزائر إلي الموجات حاضنا كل منها بذراعيه الضعيفة وعلي وجه ابتسامة وداع إلي كل ما ورائه
تراقص الزائر علي موجات البحر وعلي وجه سعاده طفل صغير في مملكة العجائب
وبعد أيام معدودات سأل الزائر الموجات عن الأرض الموعوده
كانت إجابه الموجات كليل الشتاء الطويل: ليس بعد ..لم نصل بعد
في خلال الرحله رأي الزائر الصدفات في قصورها الزمرديه مصونه مكنونه كعروس البحر العذراء في أعماق البحر
فلقد ملّ اليتيم الزائر الرقص والأبحار وحلم بالراحة والاستقرار.. فأين الأرض المرجوة
ومع أول نداء من صدفة خمريه تتجمل أركانها بالعطر والحياء ... هوي الزائر إلي الأعماق تاركا الموجات والرقصات وحلم الأرض المسحوره
أخذ الزائر من الصدفة الخمريه ملجأ ووطنا ومستقراً ومُقاماً . حزنت الموجات لفراقه .. أغلق البحر أبوابه .. تلاشت الشمس من الأفق وعادت إلي كبد السماء تتلو عليها ما قد جري
بكت أعين السماء وحضنت عبراتها موجات البحر الذي أصبح الآن هادئا كوردة يحتضنها ندى الفجر
تمت

Wednesday, June 29, 2011

الْشُّرْطَه يَا نَاس وْلَادْنَا وَعَلَيْنَا وَمِنَنَا..وُعَشَان خَاطِر وْلَادْنَا نُسَامِح بَعْضُنَا :)

#Jun28 إِيْمَانا بِحَق الْشَّعْب بِثَوْرَتِه، مِن حَق أَبُو الْشَّهِيْد يتبَلطّج يَا مَجْلِس #Tahrir

 

أحداث امبارح هي أكبر دليل علي ان الجهاز الأمني في مصر مازال يؤمن بنظرية العبد والسيد عند التعامل مع الشعب
والمقصود بالجهاز الأمني هنا هو الشرطه والجيش وأي حد لابس بدله ميري  . فلا فرق بينهم  في قمع المدنيين وسحلهم
أهالي الشهداء من حقهم الاعتصام والتظاهر حتي بتم القصاص ممن قتل أبنائهم
الشهداء ماتوا غير طامعين في حزب أو جريدة أو برنامج تلفزيوني وكذلك أهالي الشهداء الذي لم يكن لمعظمهم أي ميول سياسية حتي مقتل  أبنائهم
عصام شرف مكسور الجناح ولا ليه لا في الثور ولا في الطحين وتحس انه رخو زي أم الخلول
دور المجلس العسكري دوره  مايع وغير واضح . كلام جمبل علي ألفيس بوك من نوعية الوقيعه والأجهاض وحبوب منع الحمل

 

 

 

 

 

 

 

 

Saturday, June 25, 2011

صَــدِيْقّىْ الّــرَجُلٌ الْعَــجَوَّزَ

يقف الرجل العجوز على عتبات المترو لتوزيع منشور خاص بالكنيسه القريبه من محطه المترو. يرتدى بدلة سمراء بلون بشرة وجهه الذى يعتليه شعرا ابيض بلــون سحابة عذراء فى يوم مُشمس. لا يتكلم الرجل، ولكن على وجهه ابتسامة قلب مُحب وديع. رغم عدم مسيحيتى، وانا فى طريقى للعمل احيه بتحية الصباح واخذ منه المنشور الذى يدعوا الى الصلاه والتسامح والعطاء. يبستم الرجل العجوز ويهُز رأسه تواضعاً وشُكرا. واليوم، لم أر الرجل العجوز. وجدت مكانه شاباً ممسوخا حاله كحـال الزمن الذى نحيى فيه. يصرخ من أعماق قلبه طالباً الماره أن يأخذوا المنشور ! يقفز فى مكانه ككره مطاطيه أصابهـا الجنون " إن لم تأخذ المنشور، فلا تلم إلا نفسك" قربت منه وسألته عن الرجل العجــوز وماذا حدث له ولما هو هنا مكانه؟ تجاهلنى الشاب الممسوخ وواصل صراخه وقفزاته
صديقى الرجل العجــوز الذى لا أعرف إسمه، أرجــو أن تكــون بخير

Friday, June 24, 2011

أَبٌــنَــاءً مُــبِـأَرَكَ #Abna2mubarak

photo Creditcery
يقومون بثوره غضب فى ميدان مصطفى محمود الذى لو عرف يوما ان اسمه يستخدم فى هذه الدعاره لبنى بدل المسجد كباريه او صاله بلياردوا. لا أعرف السبب الرئيسى لغضب هؤلاء الابناء المجهولى الهويه غير جعل انفسهم اضحوكه للماره. والحق اقول انهم فى غاية الموهبه فى اختيار اسماء لمظاهراتهم العقيمه.. إحنا آسفين ياريس.. أبناء مبارك- وأسماء من اللى تخلى قلب الكافر يرق. والجدير بالذكر ان اسامى المظاهرات بتاعة ابناء مبارك كلها تنفع ان تكون عناوين افلام سينمائيه من افلام التمانينات بتاعة الشحات مبروك اللى كان بيمثل فيها بعضلات صدره. وتلاقى الشحط من دول لابس تى شيرت محزق وناتف حواجبه وشايل يافطه مكتوب عليها " انا ضد الثوره " تعالى على حجر تيزه يا حبيب تيزه ولا تزعل نفسك

Thursday, June 23, 2011

هُنَّـــاكُ بْـــرُكَانْ

بدأت إتلخبط في أشياء عديده . اكتشفت ثلاث شعرات بيضاء في رأسي بعدد الثلاث وردات اللي اشترتهم علي ضفاف النيل القاهري
بدأت ادفع دولارات في السعوديه و أعطي سائق التاكسي في نيويورك دينارات أردنيه
لخبطه العمله هي نتاج واقعي للخبطه المكان والزمان والتوقيت والثقافات والمشاعر والأهداف والمستقبل . شنطه السفر والبسبور هما أكثر شيئان أراهما . أحمل ثلاث تليفونات لا أعرف ارقامهم إلا عند دفع الفاتورة

هناك بركان يحلم بهدوء بحيره معزولة، في جزيرة لم يلمسها انس ولا جان

Wednesday, June 15, 2011

فِىْ جَنَبَاتِ سُلْطَانِىَ

فى جنبات سلطانى يهيب القاصى والدانى ويخشى خوف مملكتى
ويرضى الكل بحكمى ..بظلمى ..بعدلى ..بكل ما انطقه او يجرى به لسانى
وفى طرقات ما املك لا يوجد ولا يُسمح بعصيانى.. تحّجر ما يسميه عموم الناس بالقلب ومات ما يجرى بشريانى
وبين حدائق السلطان..زرعت حقول من الصبر. فلا ورد او نرجس ولا ياسمين وريحانا وحتى الشمس لو غابت او عادت، فلا فرق فكل نوافذ السلطان قد سُدت فلا نور ولا ريح ولا حتى رجس شيطانا
واذا بنسيم يتسلل لجدرانى يهز الارض والسموات ويعصف بصمت اركانى. فما أنا بجندىٍ ولا فارس ولا يوجد فى مُلكى للشعر عنوانا.

وَلَقَــدَ عَشَــقَ قِــاهْرِيْهُ

ترك مدينته ذات الطرقات البحريه والاجواء السحريه والرمال الزعفرانيه وكيف له ان يفعل هذا وهى عذراء بكر كاماريا. لم يختر البجر وامواجه الهائجه التى تعود عليها وكسر جماح كبريائها واختار النيل وهدوءه وتوازنه. لم يعلم ان للنيل امواج وعواصف ونوّات لا يعرف البحر لها سبيلا
كُتب على البحّار الإبحار من موج لموج ومن بجر لبحر! لم يعرف بعد أن عذوبة قطرات النيل أشد ملوحه من صخرات البحر
لن تتم

Monday, June 06, 2011

اليــَوُم أعــــــوُد

اليوم أركب طائرة مصر للطيران التي قاطعتها لسنوات
اليوم أري معني آخر للون الأبيض والاحمر والاسود
اليوم هناك تعريف جديد لكلمة وطن غير ذلك الذي تعودنا عليه وسخرنا منه مرارا
اليوم تبدو حرارة الجو وكأنها بردا وسلاما
اليوم أعود لصاحبه القصر المسحور التى لم اقابلها بعد
أعود لمصر اليوم بعد غياب دام أربعة أشهر . آخر مره كنت في مصر كانت خلال الثورة المجيدة التي أصلي من أجلها ليلي و نهاري حامدا ربي علي المشاركة في أحداثها
اليوم هو الحق وسابقه كان باطل وضلالا

Friday, June 03, 2011

صَاحِبُه الْقُصَّر الْمَسْحُوْر

تتلألأ نجمات الخير في جنبات القصر شرقه وغربه شماله وجنوبه . ضوء أبهي من أقراص الشمس يشع من شرفات القصر . فراشات بألوان الفيروز تطوف أسوار القصر تحترق دفاعا عن صاحبته التي جلست علي كرسي عالي من مرمر تأمر وتنهي تعفو وتقسو تقيم الحد وتغفر تعطي من سأل وتقنط علي من بخل . علي شفتبها ابتسامة يحسبها الجاهل ابتسامة سطوة وسلطة وما هي إلا ابتسامة قلب محب وديع
فأين انت من هذا كله يامن لا تعرف عشيتك من ضُحاها ؟. يا من تملك من أي شئ لا شيء؟ سأل نفسه هذه الأسئلة علي مقربة من القصر المسحور
لن تتم

Thursday, June 02, 2011

لـــعُنَّة الْقـــاهِرَة

أعتقد ان للقاهرة لعنه ! لا اعتقد ولكنى آمنت بهذه اللعنه.. فهى تعرف انى لا احبها ولولا اهلها ماوطأت قدماى ارضها. فى الماضى كانت هى القلب الكبير ..تقابل الكُره بحب و والجفاء بود. ولكن اليوم تغير الحال. فاصبح حالها كحال الزمن الذى نحياه لا تعطى بدون مقابل ولا تغفر بدون قربان
اليوم نتقم هى وتأخذ ما اعطت فى الماضى . وددت ان ازورها واتقرب منها ، ولكنها بعثت برسائل غير واضحه بعضها يقول نعم أهلا بك والأخر يقول لا تقرب هذه الارض
فليبقى الوضع على ما هو عليه إذن .. وليذهب ما تبقى من العمر فى الإسكندريه ولأهل الإسكندريه ولتبقى القاهره بجفائها وقسوة اصحابها

Wednesday, June 01, 2011

لِأَسْبَاب شَّخْصِيَّه

سيقولون  جَن هُو وَجَنَّت هِي! سوف تٌساق الأسباب والإعذار عن النهاية المرتقبة
لماذا هي بعد هذا الصبر واليأس والإيمان بعدم الأمل
لماذا هو ؟ وهو المجهول بكل ما تحمل الكلمة من معني ؟ حتي هو لا يعرف وصف دقيق  لنفسه؟ فكيف حلت هي طلاسم شخصيته ؟
هناك ألف سؤال والأجابه  الوحيدة هي الإقرار بعدم المعرفة أو علي الأقل الهروب من السؤال
من ذا  الذي يعرف الغيب غير كاتبه؟ من يقدر علي معرفة الخير غير خالقه ؟
ومن الذي يهزم الشر دون مساعده من بيده مفاتيح النصر
الحل إذن  هو اللا حل . أوالتعابش السلمي مع هذه الحاله الجمبله حتي بقضي الله أمرا كان مفعولا