Thursday, August 11, 2016

مباني قبيحة وهملجة حصان

شعر الحوذي بأننا انفصلنا. هى تجلس صامته تنظر إلى بحر بلا أمواج، وأنا أنظر فى الجهة أخري إلى مباني قبيحة تعلو فوق كل شئ. رغم زحام الكورنيشن كنا لا نسمع أي شئ سوي صدي إيقاع هملجة الحصان على الأسفلت .
إقتربنا من مبنى أكثر قبحًا، وشارع قارب على الإنسداد عندما قال الحوذي:
 جميل أن تكثر الحكومة من بناء الكباري حتى يقترب الناس من بعض. هذا أفضل من الجدران والسدود
لوي الحصان رأسه لينظر إلينا في جلجلة مؤكدًا رواية صاحبه!

0 Comment: