Monday, January 03, 2011

نحن من فجر قنبلة الإسكندريه .. نحن المذنبون

 
من المسؤول عن جريمة الإسكندريه وكنيسة القديسين؟
أهى رأس الأفعى الهاربه؟ أم الأيادى الخارجيه؟ أم هو المخطط المنظم للنيل من نسيج الوحده الوطنيه؟ أم هى نفس الإيدى القديمه التى تعمل فى الظلام؟
أمى هى أم ربيع بائعة التوسيفان لطلبة مدرسة جمال عبد الناصر الثانويه بنين فى إسكنديه؟
لا يهم من هو القاتل الحقير الذى وضع المتفجرات فى السيارة وضغط على زر الموت. من جعله يفعل ذلك العمل الإجرامى؟
أهو المجتمع المريض الذى فرّق بين أبناء الوطن الواحد على إختلاف اسماؤوهم وشكل مآذنهم؟ أم هى القنوات الفضائيه وأصحاب العمائم الذين بثو الحقد والسم فى النفوس؟
أهو العوا الذى قال بأن الكنائس ملئيه بالسلاح؟ أم بيشوى الذى قال بأن المسلمين ضيوف والأقباط هم أصل البلد؟
أهو الإعلام الحكومى الموجه الذى لم يحاسب العوا وبيشوى وجعل المسلم عدو للمسيحى يقاتل من تحرير المختفطات فى الكنائس؟!!! وجعل المسيحى يؤمن بأن المسلم قاتله وسارقه لا محاله؟
أهو نظام التعليم الفاشل الذى جعل المسيحى بالنسبة للمسلم لغز مجهول لا يعرف أى شئ عن معتقداته غير الخمر والسهر فى ليلة رأس السنه؟
نحن قنابل جريمة الإسكندريه. نحن من ركنا السيارة صف ثانى بجانب كنيسة  القديسين. نحن من حملنا المتفجرات وصنعناها صناعه  محليه بتعليمنا وإعلامنا ومجتمعنا الجاهل. نحن الذين قتلنا شهداء الإسكندريه ونحن من سيقتل المستقبل بجهلنا وكبريائنا وغروونا وعزوفنا عن مواجة الحقيقه
نعم نحن المذنبون ..
Technorati Tags: ,,

0 Comment: