Sunday, February 14, 2021

اليأس أكبر

 يراودنا الأمل في خجل.. يطرق الباب كسارق يخشى الدخول
مثل فأر مذعور في جحر صغير.. يرفع رأسه وعندما يتأكد أن المكان آمن، يخرج من حُجره
وقبل أن يأخذ خطوة واحدة، تهبط على رأسة مطرقة تقضي عليه ليموت في نفس الجُحر الذي أراد منه الهروب

Wednesday, February 03, 2021

ميثاق الأحرار وتعهدات الوطن - أمين معلوف


 

 …على وطنك أن يفي إزاءك بعض التعهدات. أن تعتبر فيه مواطنًأ عن حق، وألا تخضع فيه لقمع، أو لتمييز، أو لأشكال من الحرمان بغير وجه حق. ومن واجب وطنك وقياداته أن يكفلوا لك ذلك، وإلا فأنت لا تدين لهم بشئ. لا بالتعلق بالأرض، ولا بتحية العلم.

فالوطن الذي بوسعك أن تعيش فيه مرفوع الرأس، تعطيه كل ما لديك، وتضحي من أجله بالنفيس والغالي، حتى بحياتك، أما الوطن الذي تضطر فيه للعيش مطأطئ الرأس، فلا تعطيه شيئًا. سواء تعلق الأمر بالبلد الذي استقبلك أو ببلدك الأم. فالنبل يستدعي العظمة، واللامبالة تستدعي اللامبالاة، والإزدراء يستدعي الإزدراء. ذلك هو ميثاق الأحرار، ولا أعترف بأي ميثاق آخر.

- أمين معلوف - التائهون 

Wednesday, December 30, 2020

يخدعنا الزمن بالأمل

 يخدعنا الزمن بالأمل…عام جديد، والقادم أفضل
تكذب علينا الأيام، تُماطلنا في خبث الأطفال البريئة. نندفع كالأغنام نرسم الأماني ونُلوّن الطموح
في نهاية العام، نفتح الأوراق ونكتب اسماء أولئك الذين خذلونا. نتعهد بفراق لا عودة له..
ولكننا نعود..
نعود في اليوم الأول للعام الجديد، بأوراق بيضاء، وأقلام ممتلئة كي نسطُر خذلان جديد.

Friday, December 25, 2020

كثرة الإنحناءات علمتنا العزلة

نحن ننحني كي نعيش… كي نبقى على قيد الحياة، حتى وإن لم نستطع تعريف معنى هذه الحياة. هناك الكثير من الأموات الذين يتنفسون الهواء. هل الشهيق والزفير دليلا على أنك حي؟ كثرة الإنحناءات علمتنا العزلة. والعزلة علمتنا القراءة والقراءة علمتنا أن نتحدث لأنفسنا ولم تعلمنا أن نتحدث إلى الناس.

Thursday, December 24, 2020

مجرد ضربة فرشاة بلا لون في اللوحة الكبرى

 في نفس الشارع القديم وعلى نفس الناصية المُهلكة، تقف تنظر إلى الناس والمباني والدكاكين. الشمس هي الشمس والريح ما قامت. تنظر إلى الناس وينظرون إليك والجميع يمر. لا يلفت أي منكم نظر الآخر. تتكون الدقائق وتلد ساعات وأيام وأزمنة وأعمار. تفرح بالسلام الذي خلفته نظرات الناس دون أدنى اهتمام بوجودك. كينونتك وبقائك في هذا الموقع لتكون قطعة من المنظر. جملة من الرواية. مجرد ضربة فرشاة بلا لون في اللوحة الكبرى

Friday, November 06, 2020

مثل المراسي القديمة

 سكنَتْ البلد وغضب. نوّة في الأجواء بطعم الملح وفي قلبه نوّة أخرى تطحنهُ. مشى حتى وجد مقهى تحت شباكها. جلس على كرسي قديم متهالك طمعًا في نظرة.

رأى نفسه منسيًا مثل المراسي القديمة. لا أحد في الشارع إلا هو

Friday, October 30, 2020

مقاعد الوحدة

 أكلت مقاعد المطارات من جلود الناس طبقات

على كل مقعد من مقاعد الوحدة، وُلدت ذكري

كان لكل ذكرى هدفا

ولكل هدف سهما خاب وجهته

في النهاية، إنهم يموتون قبل أن يموتوا

يلذون إلى القبور بحثا عن حياة