Wednesday, October 25, 2017

العذر بالماضي، كان الجهل بجرائم الحكومات


نُشرت فى هانجتون بوست هنا 

قال صديقى بصوت جهوري يرسم نبراته الغضب:
  • كل من ساند الانقلاب من الكتاب والممثلين والفنانين والمبدعين لابد عليه أن يخرج على الملأ ويعتذر حتى يُقبل اعتذاره!
قاطعته مازحًا:
  • ربما يجهلون أنه انقلاب!
لطالما تناقشنا فى هذه النقطة عن علاقة المثقف بالسلطة وتعريف الوطنية ومتى كانت المعارضة خيانة. صديقي يمثل قطاع عريض من الناس لن يغفر ويسامح العديد من المبدعين والفنانين. هل يجوز أن تحب فى فى هؤلاء فنونهم وترفض مواقفهم السياسية؟هل هناك فرق بين الفنان والإنسان؟ هل يحارب المثقف من أجل مساحته الشخصية فقط أم من أجل المجتمع الذي يحيا فيه؟ هذه نقاط مهمة ولها ثقلها فى هذه النقاشات التي لا نخرج منها عادة بنتيجة حاسمة ونهائية ترضى جميع الأطراف.
تذكرت مزحتي مع  صديقي باحتمالية جهل الفنانون بالانقلاب وأنا أشاهد فيلم (Judgment at Nuremberg) الذي يحكي عن محاكمة من المحاكمات العسكرية التى تبعت هزيمة النازي الألماني بعد الحرب العالمية الثانية. كانت هذه المحاكمة-قصة الفيلم-  بالتحديد لوزير العدل والمدعي العام وقاضيان. فى أحد المشاهد الجميلة، نشاهد المتهمين فى كافتيريا السجن يتحدثون فى ذهول بعد أحد الجلسات، ويسأل قاضي من المتهمين زميلًا له:
  • هل كنت تعلم أي شيء عن حرق اليهود؟ هل يعلم أي منكم عن معسكرات أفران الغاز الذي تحدث عنها المدعي العسكري فى جلسة اليوم؟ هل قرأ أحدًا منكم شيئًا عن هذا؟
فيرد جميعهم:
  • لا طبعًا!
إذا قرأت فى تاريخ النازي الألماني، ستجد أن هتلر وإعلامه بقيادة جوبلز قد جعلا ألمانيا فى عيون شعبهم مهددة بالخطر وأنها تحارب من أجل البقاء لا من أجل التوسع والجنون والنقاء العرقي. قدم الإعلام الهتلري مصطلحات مثل العدو الخارجي والمؤامرات الداخلية والتحديات وعقبات البناء وكلها مصطلحات يُعاد تدويرها فى بلادنا الآن. الفرق هو أن وسائل الإعلام حينها لم تكن كما هي فى عصرنا هذا. إذا حدثت جريمة فى أقاصي الشرق، شاهد أهل الغرب الفيديو بعد تنفيذها بدقائق. لقد شاهدنا حروب مثل حرب الخليج على الهواء مباشرة. كم من مرة استمعنا إلى مسؤول كاذب وبعد ثواني نقدم له دليل كذبه وإدانته؟

فى الفيلم دافع أحد القضاة المتهمين عن نفسه وقال أن كل الأحكام التي حكم بها ضد المواطنين كانت تُملى عليه وأنه كان يظن أن ما يفعله هي الوطنية الصائبة. وأن هؤلاء هم حقًا أعداء الوطن الذي يجب الخلاص منهم حتى تنعم البلاد بالرخاء والأمن والاستقرار.
كذلك دافع جميع المتهمين عن أنفسهم إلا وزير العدل هو الوحيد الذي لم يحاول الدفاع عن نفسه والهروب من المسؤولية. على النقيض قال أنه يجب معاقبته لأنه لم يسأل و يستقصي ويتحرى ويستخدم عقله ويعارض ويعرف الحقيقة بل يجب معاقبة العالم والدنيا كلها معه لأن هذا العالم وقف صامتًا عندما رأى طاغوت يكبر ويتوحش أمام أعينهم ولم يفعل أي شئ إلا بعد قتل ستة ملايين روح!
رسالة الفيلم وحبكته جاءت على لسان المحامي الشاب الذي كان يدافع عن هؤلاء. كان يطالب بأنه لا يجب محاكمة ألمانيا كلها على جرائم الحكومة لأن معظم الناس كانوا لا يدرون شيئًا عن هذه الجرائم. أي أن العُذر الوحيد هو الجهل بجرائم الحكومات. تُري الآن وكل شئ مسجل صوتًا وصورة ما هو عُذر الناس للحكومات المجرمة؟ بل السؤال الأصوب ما هو عذر الناس لأنفسهم؟ لماذا يشارك بعض الناس هذه الحكومات فى إجرامها يا أمًا صامتًا أو مدافعًا عنها. لماذا يساعد السجين سجّانه ويحارب المقتول بجوار قاتله؟

Thursday, October 12, 2017

لماذا لا يوجد مصطلح (هيبة الدولة) إلا فى مجتمعاتنا

نشر فى هافنجتون بوست هنا


نَاصَر إحسان عبد القدوس ثورة عبد الناصر 52 رغم تأميم روزاليوسف. وكتب العديد من المقالات المؤيدة للثورة. هاجم في أحد مقالاته رئيس الوزراء علي ماهر وطلب بإقالته نظرًا لعدم اهتمام ماهر بقانون الإصلاح الزراعي. مُنعت مقالة إحسان عبد القدوس الذي هرول إلى جمال عبد الناصر يشكو له الرقيب. قال له عبد الناصر أن الرقيب برئ وأنه هو-أي عبد الناصر- من منع المقال من النشر! وهنا احتار إحسان عبد القدوس لأن عبد الناصر قال له أنه يتفق فى كل حرف مكتوب فى المقال وأنه واثق فى اخلاص إحسان ووطنيته. ولكنه لا يستطيع أن يترك صحفي يهين رئيس الوزراء:
"الثورة الآن تحكم يا احسان وحرصي على الثورة كنظام حاكم يحتم عليّ أن أمنع هذا المقال. أنني لا أريد أن أرسّخ فى أذهان الشعب أن هناك من يقترح على الثورة فتنفذ اقتراحه حتى لو كان هو عين الصواب. لا أريد أن يتصور الناس أن هناك وصاية على الثورة. تصور يا إحسان لو أن الثورة نشرت مقالك اليوم. ثم أقالت وزارة على ماهر غدًا وشكلت وزارة جديدة تصدر قانون الإصلاح الزراعي فى نفس يوم تشكيلها ماذا سيقول الناس عنا فى اليوم الرابع؟ لو أننا نفذنا اقتراحك يا إحسان وأنت صحفي صناعتك القلم فماذا يبقى لنا لنعمله؟ وقد صرنا كمسؤولين عن الثورة حكامًا صناعتنا الحكم …."


عبد الناصر حجب المقالة فقط لأنها تهاجم ذلك الكيان الهلامي المسمى هيبة الدولة! ولم ينشرها- رغم موافقته على كل حرف فيها- إلا بعدما أخذوا رد عليها إشترك في كتابته جمال سالم.
وهنا يجب السؤال عن هذا المصطلح الخرافي المسمى (هيبة الدولة). هل سمعت عنه فى أي مجتمع آخر سوي المجتمعات التي تسجنها الدكتاتورية؟ هل مثلًا سمعت اليابان أو ألمانيا تتغنى يومًا بهيبة دولتها بالمفهوم الذي نتحدث نحن به عن هذه الهيبة؟
لماذا لا يوجد (هيبة الدولة) إلا فى مجتمعاتنا؟ وما هو تعريف هذه الهيبة؟ هل هيبة الدولة هي شكل الدولة ونظامها السياسي؟ اقتصادها؟ فائض الناتج القومي؟ متوسط دخل الفرد؟ فعالية القوانين والحقوق في مؤسساتها؟ أم أن هيبة الدولة يصنعها مسؤوليها؟ ولماذا لا توجد هيبة للدولة إلا على المواطنين البسطاء؟ يعني أنك تشعر بهذه الهيبة فقط فى أقسام البوليس وقطارات الموت والمستشفيات الحكومية والمدارس والجامعات الحكومية. أما فى الخارج وعلى صعيد المجتمع الدولي فلا هيبة لبلادك. مجرد كيان ديكتاتوري يكره الحريات ويتغذى على القروض.


ربما لن يقرأ هذه الكلمات العديد من الناس نظرًا لأن موقعنا هذا محجوب هو الآخر فى بعض البلدان. فى مصر وحدها هناك أكثر من 400 موقع محجوب ما بين إخباري وحقوقي. لم تعلن أي جهة حكومية أو شركة الاتصالات عن من هو المسؤول عن الحجب. قرأنا عن الحجب من خلال خبر فى وكالة الشرق الأوسط الذي نقل عن مصدر أمني رفيع المستوى أن سبب حجب هذه المواقع هو تضمنها لمحتوى يدعو للإرهاب ويبث الكذب والإشاعات وتهدد هيبة الدولة! بالطبع لا يهتم هذا المصدر الرفيع المستوى بأن الحجب مخالف للمادة 68 من الدستور وأنه لا يوجد أي نص من نصوص الدستور أو القانون المصري يبرر قانونية هذا الحجب.إذا اتفقنا جدلًا أن جميع هذه المواقع حقًا تبث الأخبار الكاذبة والإشاعات، لماذا لا ترد الحكومة على هذه الأكاذيب بالوثائق والدلائل والبراهين لإثبات هذا الكذب ثم تقوم باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة؟


أتذكر هنا جدال وقع بيني وبين صديق يمتهن الشعر والصحافة. هذا الشاعر فرح وهلل من أعماقه عندما قامت السلطات المصرية بمنع أحد الأفلام من العرض. بالتأكيد لا يوجد موهوب فى التاريخ يهلل للمنع. عدو المبدع الأول هو الرقابة والسكاكين التي توضع على رقبته لتأمُره بما يقول و مالا يقول.  قال إن الفيلم يبث أكاذيب ويسخر من هيبة الدولة وتاريخها. قلت له إن الفيلم يقابله فيلم يُرد به عليه والمقال الكاذب يُرد عليه بمقال صادق والشائعات والأكاذيب تطمسها الحقائق، الكلمة بكلمة والحرف بحرف. الديكتاتوريات الكاذبة فقط هى من تطالب بالمنع و القطع والقص والحجب والتزييف.

Tuesday, October 03, 2017

لماذا أحضر ابراهام لينكولن المعارضة إلى غرفة مكتبه؟

نشرت فى ساسة بوست هنا


(1)
قبل تولي السيسي الرئاسة، أو بالتحديد عندما خلع بدلته العسكرية وأخذ يُروّج لأفكاره وبرنامجه الانتخابي المتمثل فى " أنا أعرف مشاكل مصر كويس و معايا الحل". جلس الرجل فى حوار دعائي مع إبراهيم عيسى الذي أخذ يطرح  الأسئلة بكل أدب بعد أن نهره الرئيس قائلًا: " لن أسمح لك أن تقول عسكر. لن أسمح لك". سأله إبراهيم فى خشوع:
-      ماذا لو حدث اختلاف مع الشعب؟
-      سوف أتبع مبدأ يا تقنعني يا أقنعك.
طبعًا كانت هذه دعابة انتخابية.
(2)
فى 3 يوليو 2014- منظمة العفو الدولية: بلغ عدد المعتقلين 40 ألف معتقل.
بين أغسطس 2015- أغسطس 2016، المفوضية المصرية للحقوق والحريات: اختفاء 912 شخص قسرًا. 52 منهم لم يظهروا حتى وقت أن أصدرت المفوضية تقريرها
(3)
إن من يأتي للإصلاح حقًا لن يخشى المعارضة. لأن هذا الُمصلح أتى إلى هذه النقطة بهدف يؤمن به وهو تقدم أمته. المصلح يسمع إلى معارضيه، والمعارض الوطني أحب وأفضل  عند المصلح الحقيقي من أذرع الطبل التي تهلل لكل شيء حتى الغرق.
(4)
قرر إبراهام لينكولن خوض الانتخابات الأمريكية عام 1860 عن الحزب الجمهوري. كانت الانتخابات الأولية للحزب شرسة عنيفة بين لينكولن وثلاثة من ألدّ أعدائه وهم سالمون تشيس، وليام هنري ستيوارت، و ايدوان بيتيس. كان لينكولن أفقرهم مالًا و أقلهم حظًا فى التعليم. علّم نفسه بشراء الكتب وسماع الخطب والحكايات مِن مَن هم أكبر منهم سنًا. كان يستخلص من كل حكاية عبرة وموعظة ويقوم بتطبيقها فى حياته. كتب لأحد أصدقائه قائلًا: "بالتأكيد أنا لست اختيارهم الأول وحتى الآن لم يقدم أحد اعتراض مسبق.."
بعد أن نجح لينكولن وفاز برئاسة الولايات المتحدة إتصل بالمنافسين الثلاثة وعرض عليهم العمل معه فى حكومته. قال لهم:"...عندما تراني أقوم بعمل أي شيء من أجل بلادنا لا ينبغي القيام به، يجب أن تقول لي وتشرح لي لماذا؟" طبعًا هذا فى الأعراف السياسية جنون. من الذي يأتي بخصومه للعمل معه؟ هؤلاء ليسوا أي خصوم،بل كان يكره بعضهم البعض. كان مؤمن بالتعاون فى الحكومة وبالرغم من أنه القائد لم يقل أنه يعرف كل شيء بالعكس كان يطلب المشورة عندما يستعصي عليه الأمر. كان يعرف أن هذه المشورة لتقوية أفكاره. كان يأخذ رأيهم فى خطاباته ويصغي إلى النقد الذي يقدمونه. كان مؤمن بأن أي فكرة لابد من مراجعتها أكثر من مرة وإعادة التدقيق فيها. لينكولن أحضر المعارضة إلى غرفة مكتبه ولم ينتظر أن يسمع ما يمليه عليه المستشارون لأنه كان يعلم علم اليقين أنه يحتاج إلى صوت آخر مختلف يشرح له غلطاته فى هذا الوقت الصعب الذي كانت تمر به البلاد وهو الحرب الأهلية.
(5)
نائب فى البرلمان المصري يقترح إلغاء جميع الأحزاب ودمجها فى حزب واحد قوي هدفه مساندة الرئيس والوقوف خلفه فى هذه المرحلة الحرجة التي لا يجب أن يكون فيها صوتًا آخر.
(6)
ماركيز: " كلما زادت سلطتك، كلما ازدادت الصعوبة فى معرفة من يكذب عليك و من يقول لك الحقيقة. عندما تصل إلى السلطة المطلقة، تفقد أي اتصال بالواقع، و ذلك أسوأ أنواع العزلة. الشخص القوي جدًا، الديكتاتور، هو شخص محاط بمصالح وأناس غايتهم هي عزلُه عن الواقع، تتعاون كل العناصر لعزله"
(7)
مانشيت فى جريدة المصري اليوم:
" التربية والتعليم : هذا العام سيتضاعف عدد الطلاب بالفصل نتيجة توقف بناء المدارس منذ أربع سنوات للأزمات المالية الذي تعانيه الوزارة."
مانشيت فى جريدة اليوم السابع:
"ضمن جهود الداخلية لتطوير منظومة السجون، وزارة الداخلية تنتهي من بناء السجن رقم 26 المصمم وفق النظم والمعايير الدولية."
مانشيت جريدة الشروق:
"مليار جنيه بدلات ومكافآت للقضاة خلال شهر الصيف."
(8)
هاشتاج"هنختار السيسي" يتصدر تويتر لمطالبة الرئيس بالترشح لفترة رئاسية أخرى:
" الفترة الأولى كانت لإنقاذ البلاد، والفترة القادمة للنهضة و حصاد الإنجازات."

Wednesday, September 20, 2017

أكاديمية الوهم لتأهيل وتدريب الشباب

تم نشره فى ساسة بوست هنا 



(1)
في كتابه العظيم-التخلف الاجتماعي: مدخل إلى سيكولوجية الإنسان المقهور- يعلمنا الدكتور مصطفى حجازي أن الحكومات الديكتاتورية فى هذه المجتمعات تقوم بإنشاء مشاريع وهمية يطلق عليها مشروعات قومية لإلهاء الشعوب وخلق حس وشعور وطني مزيف.
فى هذه المجتمعات، حتى وإن الغالبية العظمى فيها لا تجد قوت يومها إلا أنها تغار كل الغيرة على مشاعر وطنية فارغة. مشروع قناة السويس الجديدة مثال على هذه المشاريع الوهمية حتى أن الرئيس اعترف بأن الهدف من المشروع كان رفع الروح المعنوية للشعب! أربعة مليارات دولار أو يزيد ضاعت فى مشروع لم يعد على المواطن البسيط بأي فائدة تذكر. تجد المواطن البسيط آمن بهذا التحدي العملاق وراح يدفع من مدخراته القليلة لشراء شهادات استثمار لا قيمة لها. كل هذا بدافع الحس الوطني والتحدي وقهر العدو الوهمي الذي خلقه النظام. كل شيء لابد أن يتم طلاءه بلون وطني حتى أن معظم إعلانات المنتجات مثل الحديد والأسمنت والجبن أصبحت تذاع بصحبة أغاني وطنية و كلمات من نوعية (التحدي) (العبور) (المستقبل) للإيحاء بقومية المنتجات وأنه من الواجب الوطني شراءها!
يشير تقرير البنك الدولي لسنة ٢٠١٥ إلي هذه المشاريع شارحًا: " أن المشاريع التي تقوم بها الحكومة لا توفر فرص عمل حقيقية وأن هذه المشاريع تصب فى مصالح النخبة القريبة من السلطة. إذن المشاريع تخدم السلطة وأصدقائها فقط وعلى الشعب الصبر والصمود والتحدي والتبرع حتى يتم العبور!


(٢)
لقد سمعنا مؤخرًا عن مشروع إنشاء الأكاديمية الوطنية لتأهيل وتدريب الشباب؟ وكيف لنا ألا نسمع بهذا المشروع وجميع الصحف خرجت علينا بنفس المانشيت عن هذا المشروع، وفى المساء جميع برامج التوك شو تتحدث أيضًا عن ميلاد هذا المشروع الضخم! وطبعًا كما نلاحظ لابد للاسم أن يحمل كلمة (وطنية) حتى يعلم الجميع أنه مشروع وطني قومي إلخ. سوف يتم إنشاء هذه الأكاديمية بمدينة ٦ أكتوبر وتتكون من ٦ طوابق على مساحة ١٠ آلاف متر مربع. أصدر الرئيس قرار جمهوري بهذا، وأوضح أن الهدف من الأكاديمية هو تحقيق متطلبات التنمية البشرية للكوادر الشبابية بكافة قطاعات الدولة ويتم التعاون مع عدد من الهيئات والمعاهد والمؤسسات الدولية!
هل فهمت أي شئ مما سبق؟ ما هي قيمة إنشاء أكاديمية كهذه وتبذير هذه الأراضي والأموال؟ ماهي الفائدة التي ستعود على المواطن المطحون؟ ألم يسمع الرئيس -قبل اصدار هذا القرار الجمهوري- بمركز إعداد القادة لصاحبة حسني مبارك وأولاده؟ ماذا جنينا من مركز إعداد القادة الذي يقوم الآن بإعطاء دورات تدريبية فاشلة لا تنمي مهارة واحدة. ثم ما هي هذه الهيئات والمعاهد والمؤسسات الدولية التي سيتم التعاون معها؟ كل شئ غامض وهمي خالي من الارقام والحساب والمحاسبة والثواب والعقاب.

قالوا إن إنشاء هذه الأكاديمية-التي لا قيمة لها- جاء بناء على توصيات مؤتمر الشباب-الذي لاقيمة له. لا توجد دولة فى العالم تقوم بعقد مؤتمر خاص بهموم الشباب فى منتجع فندقي يحضره رجال متوسط أعمارهم فوق السبعين عام وقليل من الشباب الديكور لزوم جمال الصور واللقاءات التلفزيونية. كل هذا الهراء لا علاقة له بالشباب الحقيقي. لماذا لا يقام مؤتمر الشباب القادم فى بولاق الدكرور أو جزيرة الوراق-قبل بيعها- أو غيط العنب أو في أي قرية من قرى الصعيد؟ إذا كان الهدف من هذه الأكاديمية هو هدف تعليمي أكاديمي فما هي فائدة المعاهد والجامعات فى الدولة؟ لماذا لا يتم إنفاق هذه الأموال على تطوير الجامعات والمناهج التعليمية حتى يكتسب الطالب مهارات حقيقية تجعل له قيمة فى سوق العمل العالمي؟ ثم من هم الخبراء والعلماء الذين أشاروا على الرئيس بجدوى هذه الأكاديمية؟ السؤال الأصح، هل يستشير الرئيس أي أحد فى كل هذه المشاريع الضبابية؟ أم أنه مؤمن بأنه وحده فقط من يعلم كل شيء ونحن أغبياء. لماذا يعامل الشعب بمبدأ أنت لا تعرف أي شيء. انا اعرف مصلحتك أكثر منك! متي يتم مواجهة المشاكل الحقيقية وحلها دون رقص واحتفالات ومؤتمرات؟ لماذا لا يجيد هذا الرجل سوي بناء السجون؟

Thursday, September 07, 2017

الحب فى دار الإفتاء


بعد أن اعتلى الخطيب المنبر وصلى على النبي وحمد الله وشكره، بدأ في التقديم للخطبة التي كان موضوعها «نبي الله يوسف». وقبل أن يبدأ الخطبة، وقف صديقي أشرف في منتصف المسجد وقاطع الإمام بكل أدب قائلًا:

«يا مولانا، لقد حفظنا قَصَص الأنبياء عن ظهر قلب. نعرف جميع الحِكَم في قَصَص سيدنا موسى وعيسى وهارون. نعرف إخوة يوسف، وحوت يونس، وامرأة لوط، وهارون وقارون، وعزيز مصر. نريد منك أن تحدثنا عما نحن فيه الآن. حدثنا عن الحياة خارج جدران هذا المسجد. كيف نحياها؟ حدثنا عن العدل والظلم والقتل العصري».

بالطبع لم يلاقِ اعتراض أشرف استحسان الإمام ولا القابعين في الصفوف الأولى وبدأت همهمة واستهجان انتهت بأن أشرف قليل الأدب وأن ما فعله بدعة ولابد أن يطرد ولن تقبل منه صلاة بعد اليوم.

تذكرت موقف أشرف هذا وأنا أتابع بعض حسابات دار الإفتاء المصرية على السوشيال ميديا. كل بضعة أيام يأتي شيخ موقر في فيديو لكي يجيب على تساؤلات المواطنين التي ظننتها مهمة. شاهدت فيديو عن طلاء الأظفار (مانيكير) والوضوء وعن الحب الشرعي وقرأت فتاوى عن حلاقة الذقن وشعر العانة. وكما ترى كلها مشاكل مصيرية تقف بين المجتمع ونهضته والعبد وقوة إيمانه!

نفس دار الإفتاء المصرية هاجت وماجت عندما أعلن الرئيس التونسي ما أعلنه بخصوص المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث. تخلت دار الإفتاء المصرية عن أهمية أحكام طلاء الأظفار وشعر الذقن واهتمت بما قاله السبسي وكأن تونس ليس بها دار إفتاء أو أنهم تعلموا الإسلام منذ يومين.

لماذا انشغلت دار الإفتاء المصرية بالمانيكير وشعر العانة داخليًا واهتمت بالشرع خارجيًا؟ لماذا لا يهتم مفتي الجمهورية بأحكام الإعدام التي يُصدق عليها يوميًا في قضايا ظالمة وأدلّة واهنة مُلفقة؟ هل شعر العانة أهم عند الله من القتل خارج نطاق القانون والاختفاء القسري والتعذيب والأحكام المزورة؟ أم أن دار الإفتاء تمسك العصا من المنتصف؟ تفتي فى أمور الدين الحيوية عندما تكون خارج الحدود فقط. أمّا الأمور الداخلية التي تحدث على بعد خطوات قليلة من دار الإفتاء، فهي لا تعنينا ولا يجب التطرق إليها؟ بالتأكيد لقد قرأ كل شيوخ «المانيكير» ابن تيمية وقرأوا رأيه عندما قال إن أكثر ما يفسد الدنيا نصف متكلم، ونصف متفقه، ونصف طبيب، ونصف عالم. يعني لا تجوز أن تكون مُتفقهًا فقط في الشعر وطلاء الأظفار وتترك عظائم الأمور!

هل نسي أم تناسى مشايخ دار الإفتاء دعوات المسؤولين للشعب بالتحلي بالصبر والتحمل حتى لو وصل به الحال لأكل أوراق الشجر كما صرح أحد الوزراء؟ هل يأكل أي من هؤلاء المسؤولين ورق الشجر؟ هل يركب أي منهم المواصلات العامة؟ هل يتعالج أي منهم في مستشفيات البلد الحكومية؟ ألم يقل الشيخ محمد الغزالي إن «كل دعوة تُحبب الفقر إلى الناس أو ترضيهم بالدون من المعيشة أو تقنعهم بالهون في الحياة أو تصبرهم على قبول البخس والرضا بالدنية فهي دعوة فاجرة يُراد بها التمكين للظلم الاجتماعي وإرهاق الجماهير الكادحة في خدمة فرد أو أفراد وهي قبل ذلك كله كذب على الإسلام وافتراء على الله»؟

لماذا يتجاهل هؤلاء المشايخ المشاكل الحقيقية؟ لماذا لا يقوم أي منهم بتشجيع الناس على الوقوف أمام الظلم؟ لماذا لا يجيب هؤلاء عن دعوة «أشرف» عندما سأل كيف يجب علينا أن نعيش؟ أو السؤال الأصح: كيف لنا أن نعيش أحرارًا؟.

المُثقف المقهور


(1)
يسخر بعض المثقفين العرب عندما يتم سؤالهم عن دور المثقف في المجتمع وينكرون جديّة وجوب أي دور للمثقف في مجتمعه. عندما نسمع أي مثقف من هؤلاء «الساخرين» «الكوول» نتذكر ما علمنا إياه الدكتور مصطفى حجازي بأن السخرية في المجتمعات المتخلفة هي أداة من أدوات المقاومة لدى الإنسان المقهور. أي أن المثقف «الكوول» ربما هو في النهاية مثقف مقهور!
(2)
عندما قال سارتر إن وظيفة المثقف الأولى هي إزعاج السلطات، لم يقصد هنا المثقف «الكوول» المقهور أو المثقف الذي تحول إلى مجرد عرّاب للسلطة يصلي بحمدها ويسبح بحسناتها الكاذبة. وأيضًا لم يقصد سارتر هنا مثقف «فوكنر» الذي يكتب أبحاثًا وتقارير ومحاضرات ويجعلها متاحة للشعوب عند الحاجة إليها. فمن يقصد سارتر بهذا المثقف الذي وضع على كاهله وظيفة إزعاج السلطة! ربما قصد لاعب كرة وكاتبًا ورجل دين وممثلًا أو راقصة.
(3)
على بعد مائة متر من مكان عملي في نيويورك، يوجد أحد فنادق ترامب وأماكن إقامته. كل مساء توجد ضده مظاهرة وليس هذا بالغريب، الغريب هو كمية المشاهير التي تحضر المظاهرات كل ليلة من ممثلين ومذيعين وعارضات أزياء فاتنات وصحفيين ورياضيين. كل هؤلاء يشعرون بواجب من نوع ما عندما يلبون دعوة التظاهر التي يطلقها المخرج مايكل مور بين الحين والآخر. بدأنا إذن من الاقتراب من مثقفي سارتر مع الفارق الشاسع بين المجتمع الذي يتظاهر فيه مور ورفاقه وبين المجتمع الذي لا ينطق فيه المثقف الكوول المقهور.
(4)
ف.س. ينيبول قال إن ماركيز عديم الشرف وصديق الطغاة! والسبب في ذلك هو صداقة ماركيز لفيدال كاسترو أوائل الثورة الكوبية. دافع بعض الناس عن ماركيز وقالوا إنه صديق لكاسترو ولكنه لا يؤمن بنظامه. وكان من ضمن هؤلاء المدافعين سلمان رشدي الذي لم يسلم من لسان ينيبورل عندما وصفه – أي سلمان رشدي – بالاستمناء الثقافي! لم يهتم ينيبول بمكانة ماركيز. لم ينافقه. لم يقل إنه ابن مهنتي، لم يظهر معه في برامج ماسخة يعد فقراتها رجال السُلطة.
(5)
لقد تم كتابة العديد من الدراسات والكتب العظيمة عن علاقة المثقفة والفنان بالسلطة في البلاد العربية. لكن ليس كل الناس قُرّاء أكاديميين. حضور الحدث بنفسك وضرب الأمثلة والمشاهدة من أفضل وسائل التعلم. لن تحتاج إلى قراءة بحث حتى تعرف ثورة يناير مثلًا كانت كاشفًا كبيرًا لأنواع المثقفين. لن تحتاج إلى سماع خطبة جافة ومقارنات وأرقام لتتأكد بأن مذبحة رابعة كانت هي الشعرة الفاصلة بين الإنسانية والهمجية. الأحداث التي عاصرناها في السنوات الست الماضية شرحت لنا معاني المثقف المقهور والمفتي المطاوع والبرلماني المهاود. أعرف أصدقاء توقفوا عن سماع محمد منير مثلًا وذلك لخيبة أملهم فيه. الملك، الذي قضى حياته يغني للعدل والحرية، عندما قامت ثورة يناير تمخض ليلد أغنية تافهة يعاتب فيها البلاد بدلًا من أن يسمي القتلة بأسمائهم. عمار الشريعي هو الآخر أخذ يبرر تلحين أوبريت «اخترناه» الشهير بأنه كان أمرًا مباشرًا من رئاسة الجمهورية ولم يستطع رفضه!
ولكن هذا هو مربط الفرس. المثقف يجب أن يرفض. يجب أن يستخدم أدوات النفي والاستفهام والتعجب. الرفض مطلوب بل واجب في هذه الأيام التي تجمع فيها الديكتاتوريات بين كل أنواع السلطة من قضاء وإعلام و شرطة وجيش. لا يوجد أمل إلا في القلة القليلة من مثقفي سارتر الذين ما زالوا قادرين على الرفض. فإن لم تستطع أن تكون من هؤلاء المشاغبين الذين ينوبون عن الشريحة المنسيّة في المجتمعات الديكتاتورية، فلا تكن من المثقفين الكوول المقهورين! بعد هزيمة 1967 بأيام، وفي اجتماع للجنة القصة بالمجلس الأعلى للآداب، كان هناك في هذا الاجتماع حوالي خمسين من أبرز الكتُاب والأدباء. قالت لطيفة الزيات:
«كل واحد منا مسؤول عن هذه الهزيمة. لو قلنا «لا» للخطأ كلما وقع خطأ ما حلت الهزيمة».
توترت القاعة بالقبول والرفض لكلام لطيفة الزيات. حتى احتج الدكتور حسين فوزي بأن أحدًا لم يملك أن يقول «لا» وأن السجن انتظر من قالها. تُصر لطيفة الزيات على تحمل مسؤولية الهزيمة وتواصل كلامها:
«لو قال كل المثقفين «لا» لما استطاعوا أن يسجنونا جميعًا».
ثم تسود لحظة صمت حرجة، بعدها يسأل أحدهم: ماذا بعد؟
فيبدأ توفيق الحكيم في شرح صلح الحديبية وفوائده!
ثم… ثم… ثم… نصل إلى الكابوس الذي نعيشه الآن

Tuesday, August 22, 2017

القنصل عند غروب الشمس

في رواية (القنصل عند غروب الشمس)، كتب جيرالد هنري فى أحد فصولها عندما قدّم الحاكم العام خبرته للشباب الذي سيتولى المنصب:
"حينما تعوزك كل الوسائل ولا يقى أمامك مخرج، اشعل حريقًا كبيرًا أو انشر وباء أو افتعل مذبحة أو أي حدث مروع يُذهلهم ويشل إرادتهم.."