Thursday, May 05, 2011

سبب فشل الحملات الإنتخابيه فى مصر

الحملات الانتخابية في مصر إن دلت على شئ فإنها تدل علي جهل عميق بهذه الصناعة الجديده على مصر

جائز ان يكون أحد أسباب هذا الجهل هو سيطرة الحزب الوطني علي الحياة السياسية في مصر لسنوات طويلة مما تسبب في إختزال الحملات الانتخابيه على مجموعة لافتات وحفنة بلطجيه لغلق اللجان لصالح مرشح الحزب الوطنى وميكروفون على عربيه كاروا ونتخبوا مين .... وحبيبكم مين

سبب آخر في رأي وهو عدم التخصص ! ممكن تلاقي سمكري عربيات أو سائق توكتوك رئيسا لحمله انتخابية. وفى عباقره فى مصر من رجال اعمال وأطباء اصبحوا رؤساء لحملات إنتخابيه بقدرة قادر

والحملات الانتخابيه لابد ان يتم التعامل معها كمؤسسه أو شركه... المرشح هو راس المال أو السلعه التى يُراد تروجيها ولابد لإداره الحمله التفكير بمنهج المكسب والخساره. فلابد من الحساب والمكافأه.

سبب آخر لفشل الحملات الانتخابيه فى مصر هو الشخصنه وحب الظهور وعدم الرغبه فى العمل الجماعى. الجميع يريد أن يكون هو الرئيس والقائد والمنقذ والجميع يريد أن يرى صورته فى التلفزيون والجرائد. وبناء عليه يتم قتل فكرة العمل الجماعى .

مثال بسيط وطبعا مع الفارق الكبير بين حملة أوباما 2008 وبين اى حمله فى مصر، اعتقد ان الجميع لا يعلم اسماء العقول المفكره وراء حملته التى وضعته فى البيت الابيض. ولكن الجميع رأى المسؤل الاعلامى الذى كانت وظيفته الوحيده هى التعامل مع الميديا فقط. وللعلم ، هناك شخصان قاما بوضع الخطه والاستراتيجيه للحمله وقام الفريق الاعلامى بوضع شعار الحمله وكان هناك شاب لم يتعدى عمره ال30 سنه هو المسؤل عن مساعدة اوباما فى كتابة الخطابات. لاحظ اننى لا اتذكر اسماء هؤلاء الاشخاص لان التركيز كله على ظهور اوباما فقط فى الصوره .

وفى رأى المتواضع اذا كان المرشح لأى منصب مهما كان حجمه ووزنه لا يقدر على إختيار قائد لحملته الانتخابيه فلا تعطى له صوتك. لأنه ببساطه شديده مش قادر يدير حملته فكيف له بإداره بلد ودائرة مجلس شعب

الحملات الإنتخابيه ليست صفحه على فيس بوك او حساب على تويتر ..الموضوع اكبر من كده بكتير

1 Comment:

د/دودى said...

كل يوم مصر بثبت لى انها مش دول مؤسسات الفرديه و الشخصنه هى كل شئ