Tuesday, May 31, 2011

عندما تم الكشــف عن عُــذرية مــصر

خبر السي ان ان الذي أكد فيه جنرال من  الجيش بقيامهم بالفعل  باختيار عذريه الفتيات اللاتي تظاهرن يوم 9 مارس ما هو إلا صفحة جديده من صفحات الكتاب الأسود الذي يتم كتابته علي يد الجنرالات منذ خلع مبارك .لا يوجد سبب او مبرر لمثل هذه الجريمة. والعذر الذي ساقه الجنرال  في الخبر ما هو إلا قبح وضلال  مبين فلا يحق  لسلطة  في العالم ان تطلب من فتاة ان تتجرد من ملابسها لأي سبب
الفتيات اللاتي نزلن الشارع حبا في مصر غير راهبات الرصاص والقنابل المسيلة للدموع هن أطهر واشرف من أعلي رتبه وأكبر كرسي .أمهات المستقبل وورود الثورة تم إهانتهن في أسلوب حقير ورسالة مخزاها لا تحب مصر فإن في هذا الحب مهانه واحتقار للآدميه
لقد تم الكشف عن عذريه الوطن في 9 مارس لقتل الروح التي خلعت الديكتاتور وقلبت  موازين اللعبه . لقد تم الكشف عن عذريه كل ما هو طيب وجميل  حتي لا يطفو  الخبيث علي السطح
لقد طفح الكيل يا عسكر وأسودت جنبات القلب ودمعت الأعين وأصبح في الحلق مراره والغضب قادم لا محاله
فقد صبرنا علي الاعتقالات والمحاكمات العسكرية والتعذيب ولكن :  قد لا يصبر من تحلي بالصبر لسنوات وقد يكفر قرييا من كان رمزا للإيمان. فاعملو معنا من أجل مصر فالذي فعلتوه يوم 9 مارس كان أشد قتلا من الرصاص

1 Comment:

د/دودى said...

الكلام ده حصل فى مصر ؟؟!!!!...انت متأكد لانك لو متاكد تبقى مصيبه لوحدها