Monday, May 30, 2011

#Scafparty لماذا إئتلاف آخر #Twittercoaltion

الحــوار مع المجلس العكسرى هام ومحورى اذا كانت نتائج هذا الحوار جديده وبنّاءه. لكن ما فائده إئتلاف جديد اذا كانت المطالب القديمه لم يتم تحقيقها. فلازال هناك العديد من المعتقلين الذين لا نعرف عنهم شيئا. والمحاكم العسكريه للثوار مازالت قائمه ومبارك مازال فى شرم الشيخ لا نعرف عنه شيئا . والقائمه طويله

المجلس العسكرى يعمل علم اليقين ما يريده الثوار ولماذا قامت الثوره فى المقام الاول. الحل ليس فى الإئتلافات او نوعها او عددها. المعضله الآن هى الثقه..فلا توجد ثقه متبادله بين الثوار وبين المجلس او يمكنك القول ان الثوار لا يثقون فى المجلس. لقد دعا المجلس الى الحوار فى بيانه الاخير على الفيس بوك وبعدها أو قبلها بقليل تم أستدعاء حسام الحملاوى وريم ماجد لإستجوابهم فى نقد المجلس العسكرى على قناه أون تى فى . فكيف لمن يدعو للحوار ان لا يتقبل النقد والملاحظات. الكلام الجميل على الفيس بوك لابد ان يتحول الى افعال فى الواقع. الشعب لا يكره الجيش او المجلس العسكرى، ولكنه يكره الظلم و القهر الذى عاش فيه لعقود. صور اعتقال الشباب وتعذيبهم مازلت تعيش فى عقول المصريين ولن يغفروا لمن عذبهم واعتقلهم فى عشية وضحاها. المجلس العسكرى قال ويقول انه مع الثوره ، فكن مع مطالبها من حرية وعدل ومساواه ولا تعتبر  عدم اطلاق الرصاص على المتظاهرين اثناء الثوره هو اقصى ما تستطيع ان تقدم لها

فى رأى ان الذهاب الى مسرح الجلاء للمشاركه فى لقاء سوف يزيد عدد حضوره عن الالف شخص سوف يكون مهزله فى الحوار. ومضيعة للوقت

0 Comment: