Wednesday, June 01, 2011

لِأَسْبَاب شَّخْصِيَّه

سيقولون  جَن هُو وَجَنَّت هِي! سوف تٌساق الأسباب والإعذار عن النهاية المرتقبة
لماذا هي بعد هذا الصبر واليأس والإيمان بعدم الأمل
لماذا هو ؟ وهو المجهول بكل ما تحمل الكلمة من معني ؟ حتي هو لا يعرف وصف دقيق  لنفسه؟ فكيف حلت هي طلاسم شخصيته ؟
هناك ألف سؤال والأجابه  الوحيدة هي الإقرار بعدم المعرفة أو علي الأقل الهروب من السؤال
من ذا  الذي يعرف الغيب غير كاتبه؟ من يقدر علي معرفة الخير غير خالقه ؟
ومن الذي يهزم الشر دون مساعده من بيده مفاتيح النصر
الحل إذن  هو اللا حل . أوالتعابش السلمي مع هذه الحاله الجمبله حتي بقضي الله أمرا كان مفعولا

0 Comment: