Monday, July 04, 2011

#Mermaid عَرُوْس الّبــحَر

أؤمن بان هناك عروساً للبحر ترقد فى اعماقه وتتحكم في فردوسه و أمواجه صدفاته  . منذ الطفولة وحتي يومنا هذا وانا مؤمن كل الايمان بأن عروس البحر واقع وحقيقة وأنها ليست  أسطورة او دربا من دروب  الخيال. كانت أمى تمنعى من الذهاب للبحر لأن  عروس البحر سوف تخطفنى وأبقى معها فى الأعماق. ولم تكن تعلم ان ذلك سوف يكون سببا وسراجا منيرا  لحب البحر . وكانت عندما يغرف طفل نعرفه فى البحر، كانت تقول أن عروس البحر أو كما كان يطلقون عليها جنيّه البحر  قد خطفته للبقاء معها . فكان الشائع أن عروس البحر تقوم بخطف طفل أو شابا لأسباب مختلفة
وكنت اتسأل متى يات دورى لأرى هذه العروس و كيف تعيش؟ ماذا تأكل ؟ وكنت عندما أري حزن أهل من غرق في البحر ، أسأل نفسي لماذا لا تخطف العروس إلا ما هو غالى و ثمين
كدت أكرهها عندما غرق من أعرفه ! كيف لها ان تأخذه بلا إستآذان؟ كيف يبلغ بها من الأنانيه ان تحتفظ بإنسان لم تقابله من قبل .
ولكني سرعان ما دافعت عنها فهي لم  تسأل أي انسان ان يأتي لبحرها ، بل يأتي الجميع اليها مُخبّريين غير مُجبريين . ولماذا لا يقوم الناس باتهام البحر في كل من غرق ؟ وهو صاحب الأمواج العاليه.
ولكن كيف تتهم البحر ؟ فهو  مجرد أداه من أدوات الهيمنة والسيطرة ! وهو مجرد خادم يُؤمر فيطيع !
إقتنعت و سلّمت بأن عروس البحر تختار هؤلاء لأسباب نبيلة لا نعرفها نحن . وأن هذا الاختيار ما هو إلا شرف لا يناله إلا  من ضحك له البحر وقال سلاما
وفي الأعماق ، ما زلت  أحلم بأن أكون من ضمن هؤلاء الذين أنعم عليهم بشرف اللقاء

0 Comment: