Thursday, August 25, 2011

مَّشْهَدِ مِنْ مَقْهىَ الْطَّيِّبِينَ


جلس المعلم عامر- صاحب الزوجات الأربعه- يدخن الشيشه فى مكانة المعهود خارج قهوة الطيبين التى لا يرتادها إلا أشرار الحاره وأشقيائها. وجد المعلم جاره الجديد حديث العهد بالزواج – الأستاذ صلاح يجرى مهرولا إلى جهة مقصوده لا يعلمها إلا هو! هب ّ الرجل من مقعده مخاطبا صلاح
خير يا صلاح؟ فى ايه؟ حصل إيه بعد الشر
حماتى يا معلم ..حماتى
مالها حماتك؟
تعيش إنت يا معلم
طيب ومالك بتجرى كده وكأن لدعتك عقربه.. ده أنت وقّعت قلبى يا شيخ
باقولك ماتت يا معلم ..حماتى ماتت
هى حماتك دى من بقيت أهلك يا صلاح؟ لا هى امك ولا خالتك. دى حيالله أم مراتك ويدوب انت لسه عارفها و كمان عشرتك معاها مكلمتش كام شهر
يعنى إيه يا معلم ؟
يعنى دى معرفه جديده. على كَـبِْر  والمعرفه اللى على كَـبْر عامله زى الكتابه على الرمل. يدوب شويه هوى بيطروها
يعنى إيه؟
يعنى إقعد إشرب شاى وإستهدى بالله. آيامك الحلوه لسه يدوب هتبدأ

0 Comment: