Sunday, April 22, 2012

#FreeGizawy الحريه للجيزاوي

أحمد الجيزاوي محام حُكم عليه بسنة سجن و٢٠ جلدة لإساءته للذات الملكية السعودية ببرنامج تلفزيوني مصري. قبض عليه عند سفره للعمرة!
و كالعادة تلبس الدبلوماسية المصرية ثوب الخنوع و لا يسمع لها صوت . بالماضي كان عمرو موسي يستنكر و يدين و حتي هذا الفعل العاجز لم نره الآن
حتي برلمان البهلونات لم نسمع لهم صوت . وهم من صالو وجالو لأمور أقل قيمه و أحقر مضمونا وكذلك مرشحي الرئاسة: لا يعلم أي منهم ماذا يصنع في موقف كهذا
أليست كرامة المصري أهم وأعظم من البرلمان والحكومة و الأحزاب والرئيس القادم
الحل إذن في يد الشعب الذي ثار من أجل حياه أكرم. فلا تلومنه علي القادم ولتذهب الدبلوماسية والعلاقات الدولية إلي الجحيم

1 Comment:

Dr. Osama Shams said...

لا أظن أن عمرو موسى كان سيفعل الا ما سيسمح له به المخلوع فلا تعطى الرجل قيمه وطنيه أكبر مما يحتمل فهو جزء لا يتجزأ من النظام الذى أهدر كرامة المصريين فى الداخل قبل الخارج وحسبنا الله ونعم الوكيل