Saturday, May 05, 2012

رقصــات العباسية


هي رصاصات طارت بلمسه ضعيفه على زناد صغير فاخذت من الحياه ما قُدر لهاان تموت .. لم تخشي النفس الموت ولكنها تمنت ان يكون الموت من أجل الحياه
 يعلم الله ما قاله القاده لجنودهم الاشاوس عن طبيعة المعركه والملحمه . ولكنها العادة فى الأسرار الحربيه..قصيرةالى الهدف ..قليلة الكلمات ولكنها عميقة المعنى والمضمون. فالرقص والاحتفال دليل علي ان النصر عزيز وبعيد المنال والمعركه كانت عنيفه ومتساوية السلاح والعتاد ..ولكن معركة مع من ؟ من هو العدو الذي انهزم وانكسر ومن أجل هذا الانكسار وجب ان تقام الإفراح والليال الملاح 
الحق لا يقاتل حق
نظره الذعر في عين هذا الضابط الذي يشهر مسدسه في وجه متظاهر أعزل تدل علي ان الباطل كان يقاتل الحق .. فالحق لا يخاف ولا  يموت ولا يخشي الرصاص. اما الباطل، فيخشى شاب نحيف اسمر لا يملك من السلاح سوى انفاسه المعدودات
ربما ماتت روح تعشق الحياة .. ربما سُجنت نفس طليقه تكرة الظلام ..هناك الف ربما وربما .. ولكن فى النهايه، تتشابك التركيبه العجيبه التى تصنع من القهر ..عزة ومن الفجور.. تقوى ومن الهزيمة نصر .. ومن الدماء زهرة حمراء ريحها من الجنه


    ‎‏ ‎

0 Comment: