Wednesday, September 17, 2014

عن الرجل الذى شّخ خلف الهرم الأكبر

من حوالى 15 سنة قمت بزيار مدينة صغيرة لا أتذكر حتى إسمها فى جنوب الحبيبة الغالية أسبانيا.  المدينة كانت بسيطة محدودة الموارد.وجدت هناك حفرة صغيرة شبه بئر مياه. يقف لحراسة البير حوالى أربعة عساكر ومربوط حوالين البير حبل لحمايته. بجوار البئر كشك صغير وبعض السائحين المُصطفين لشراء التذاكر حتى يتمكنو من زيارة ورؤية هذا البئر. النظرة على وجوه هؤلاء العساكر المكلفون بحراسة البئر كانت نظرة جادة تدل على جسامة المهمة الوطنية العظيمة ! بينما أقف أنا الآخر فى صف شراء التذاكر، تذكرت ذلك الرجل الذى كان بيشخ خلف الهرم الأكبر فى قاهرة المُعز بعد ما شخخ أطفاله الثلاثة.

0 Comment: