Sunday, December 28, 2014

عن عنصرية عبدالوهاب وجمهور الأقوياء!

فاتت جنبنا



تقول أحد الروايات أن حسين السيد قد هزم عبد الحليم ونصر صاحبة الفقير. تمثلت السلطة فى عبد الوهاب الذى طلب من حسين السيد تغير نهاية  الأغنية حتى ينتصر عبد الحليم ويفوز بقلب الفاتنة.
ماذا لو لم يستخدم عبدالوهاب سلطته؟ ماذا لوفاز هذا الصديق المجهول بقلب هذه الجميلة دون عبد الحليم؟ ماذا لو إستهجن الجمهور فى النهاية فوز عبد الحليم المُتوّقع  ولم يصفق له بعد أن أرسلت له الفاتنة الجواب ذو السطور القليلة تخبرة أنه هو الأسمرانى الذى تهواه؟
 ربما تغير ميزان العشق بأكمله وأصبح أن من حق الضعيف أن يحلم وأن هناك أمل فى الإنتصار

0 Comment: