Wednesday, March 11, 2015

الإنسان كائن تعيس

هل انت سعيد

الإنسان بطبعة كائن تعيس منذ أيام هابيل وقابيل. التعاسة هى العادى والطبيعى. تظل التعاسة ساكنة الروح حتى وإن اعتراها ومضّات سعادة أو بهجة مؤقتة. ريثما بأتى شئ بدى بسيط بلا قيمة وينخز مارد التعاسة الراقد فى قُمقم الروح.
عندها يستيقظ المارد من منامه ويستعيد سطوته وتعود الروح إلى سيرتها الأولى تعيسة كما خلقها الرب الإله.

0 Comment: