Thursday, November 05, 2015

عند ماركيز، كل شئ يبدأ بصورة: القصص والأفكار والروايات!



فى حوارة مع الصحفى الكولمبيى بيلنو ماندوزا، أجاب ماركيز على عدة أسئلة كان منها :
ماندوزا: فى حالتك أنت، ما هى نقطة البداية لكتابة أى كتاب؟
ماركيز: صورة مرئية. بعض الكُتّاب الأخرين، يولد عندهم الكتاب من فكرة معينة، أما فى حالتى أنا كل شئ يبدأ بصورة. " قيلولة يوم الثلاثاء" التى أعتبرها أفضل قصصى، إنطلقت من رؤيتى لإمرأة تمشى مع فتاة تحت حّر الشمس الحارقة فى مدينة صحرواية. كانتا ترتديان الملابس السوداء ومعهما شمسية سوداء.
أما " عاصفة الأوراق" وُلدت عندما رأيت رجل عجوز يصطحب حفيدة إلى جنازة! وعندما كتبت " لا أحد يكتب إلى الكولونيل" كانت عندما رأيت رجل ينتظر فى قلق مركب فى أحد أسواق مدينة " بارانكيلا"
تذكرت هذا الرجل والشعور بالكرب عندما كنت فى باريس بعد سنوات عديدة وكنت أنتظر خطاب أو ربما شيك فى البريد.
هذا وقد أضاف ماركيز فى نهاية الحوال سبعة تحذيرات للكاتب وهى :
  1. هناك فرق كبير بين القصة الطويلة والإطالة المملة.
  2. لابد أن تكتب وتفكر فى  نهاية النص قبل أن تصل إلى منتصفة.
  3. الكاتب دائماً يتذكر جيداً نهاية النص ولا يتذكر بدايته بنفس الطريقة
  4. من السهل أن تصطاد أرنب على أن تصطاد انتباه  القارئ
  5. الكاتب  يجب أن تبدأ بالاقتناع بأن ما سوف يكتبه سوف يكون أفضل شيء مكتوب في أي وقت مضى، لأنه في نهاية المطاف سوف تظل جزءا من هذا الإقتناع
  6. لو شعر الكاتب بالملل عندما يكتب شيئاً، سوف يشعر القارئ بالملل عند قراءته
  7. لا يمكن لنا أن نُجبر القارئى على اعادة قراءة جملة واحدة أكثر من مرة حتى يفهم معناها
http://lasesana.com/on-writing

Tuesday, November 03, 2015

الرجل صحاب القلم الذهبى : خمسة أسرار كتابية من إيان فليمنج

إيان فليمنج (28 May 1908 – 12 August 1964) كاتب صحفى وروائي إنجليزى معروف بمجموعة قصصه: جيمس بوند .
بمناسبة عرض آخر أفلام جيمس بوند، ها هي ٥ نصائح يمكن تعلمها من أستاذ قصص وأفلام الجاسوسية:
١- مزج الواقع بالخيال:
فليمنج كان أكثر وضوحاُ وصراحة من كثير من الكتاب. بعض الأدوات التى استخدمها فى السيناريوهات والقصص كالأسلحة والبنادق كانت خياليه أخترعها بخياله ولكنها كانت مُصممه على بعض الواقع وذلك مما أعطى كتاباته وكتبه حلقة وصل وجعل القارئ يصدق بعض خيالاته.
٢- الهز والحركة والخليط:
شخصية جيمس بوند ومدام مونى بنى كانت والعديد غيرهما كانت مبنيه على أشخاص حقيقيون عرفهم فليمنج فى الماضى من خلال عمله فى المخابرات البحرية أيان الحرب العالمية التانية. والصفات المتسمة فى هذه الشخصيات ليست صفة شخص بعينه بل خليط من الصفات التى التقطها من الشخصيات التى قابلها.
٣- نعم للأشرار:
الشخصيات الشريرة فى قصص فليمنج هى الشخصيات التى لا يمكن نسيانها بسهولة. فليمنيج يعرف جيداً تجسيد الشرير الجيد المشوه بجنون العظمة والسادية والرأسمالين الأثرياء وجميعهم أما مشوهون جسديا أو نفسيا نوعا ما ولكنهم فى النهايه مشتركون فى أنهم أشخاص مرعبون. تنوع أدوار الشرير فى كتابات فليمنج من أحد عظمته. فلا يمكن أن تجديد شرير على نفس المستوي او الشكل فى معظم كتاباته.
٤- أجعل كتاباتك ذات اسلوب:
رويات فليمنج غنية بالتفاصيل البصرية والعواطف. القصص مليئية بالمغامرة والتشويق الذي يحبه القارئ. وتجد أن فليمنج يبالغ دائما فى وصف الشخصيات والأمكان والأحداث أيضا ولكنها فى النهاية كل هذه المبالغات تجعل القارئ يصدق ما يقرأه وكذلك المشاهد عندما يري الرواية على شاشة السينما.
٥- لا تعبث فى معادلة النجاح:
فليمنج يعرف جيدا ما يطلبه القراء وما يتوقعون فى روايات جيمس بوند. فليمنج قدم علامة تجارية بكتاباته أسرت خيال العالم كله. فليمنج كان دائماً يسمع أراء القراء. عندما كتب " الجاسوس الذى أحبنى" وكانت مليئة بالعواطف والحب، لم يلقى هذا الجزء أستحسان القراء وكذلك عندما كتب "Moonrakar" الذى كان موجه للقراء الإنجليز، كتب القراء أنهم يرغبون فى جيمس بوند أن يسافر ما اهو أبعد من حدود أنجلترا. عظمة فليمنج تتجسد فى أنه يسمع للقارئ ولا يصلح ما هو سليم.
ملاحظه: أيان فليمنج كان حقاً يمتلك قلما مصنوعا من الذهب . ولأنه كان يحب قلم ال " بك" فأشترى له غطاء ذهبى.
مترجم من موقع :
http://writerswrite.co.za