Tuesday, July 06, 2021

حرية الصعلقّة

 انتهيت من قراءة مذكرات بابلو نيرودا وبدأت في الجزء الثاني من مذكرات جراهام جرين. كلاهما كان مفلسا في البداية ولم يملك أي شيء. في أواخر أيام بابلو نيرودا كانوا ينقدونه لأنه شيوعي ويملك سيارة ومنزل إلخ. وكان هو يسخر من هذا النقد بل يجد متعة في الرد على كل هذا. جرين استقال من وظيفته الصحفية في جريدة التايمز وكانت حياته المالية ضنكا حتى فتح الله عليه وكتب الكثير من الأفلام وغيرها من الروايات الناجحة التي بدأت في اشباع جوعه هو وأسرته. كلاهما تصعلق بحرية في البدايات من أجل التمسك بعمل ما يحب وهو الكتابة

***

 تمتلئ كثير من كتب التطوير الشخصي بالنصائح،  وبأن التغير لن يحدث لك بل أنت الذي سوف تحدثه. إن لم تبدأ الآن لن يتغير شيء.  عش الحياة ولا تدعها هي التي تعيشك!

***

قرأت في رواية ما أن عدم الإمتلاك هو قمة الحرية. لا شيء يؤثر على قرار الصعلقّة الذي تفكر فيه. أنت لا تملك أي شيء حتى يصيبك قلق فقدانه. 

***

أحد الشخصيات الثانوية في رواية أكتبها قرر ألا يحب إلا القليل من الناس حتى عندما يفقدهم تكون الوجيعة أقل. كلما زاد مقدار الحب، زاد مقدار الألم.