Wednesday, June 29, 2011

#Jun28 إِيْمَانا بِحَق الْشَّعْب بِثَوْرَتِه، مِن حَق أَبُو الْشَّهِيْد يتبَلطّج يَا مَجْلِس #Tahrir

 

أحداث امبارح هي أكبر دليل علي ان الجهاز الأمني في مصر مازال يؤمن بنظرية العبد والسيد عند التعامل مع الشعب
والمقصود بالجهاز الأمني هنا هو الشرطه والجيش وأي حد لابس بدله ميري  . فلا فرق بينهم  في قمع المدنيين وسحلهم
أهالي الشهداء من حقهم الاعتصام والتظاهر حتي بتم القصاص ممن قتل أبنائهم
الشهداء ماتوا غير طامعين في حزب أو جريدة أو برنامج تلفزيوني وكذلك أهالي الشهداء الذي لم يكن لمعظمهم أي ميول سياسية حتي مقتل  أبنائهم
عصام شرف مكسور الجناح ولا ليه لا في الثور ولا في الطحين وتحس انه رخو زي أم الخلول
دور المجلس العسكري دوره  مايع وغير واضح . كلام جمبل علي ألفيس بوك من نوعية الوقيعه والأجهاض وحبوب منع الحمل

 

 

 

 

 

 

 

 

0 Comment: