Friday, July 15, 2011

سَـحَابَةِ خَيْـــرَ

عندما كنت أستمع إلى الأغانى التى تعتب على الدنيا والزمان، كنت أبتسم وأسخر من أصحابها الذين إختارو لوم الدهر بدلأ من محاولة تغيره والتغلب عليه. ونفس الحال عندما كنت أسمع الى من يشتكى من الناس، فكنت اشعر بالشفقه على هؤلاء الذين يسمعون للغير ويعيرونهم إهتماما. ولكن بمرور الزمان وتغير معادله المسؤليه والتفكير، آمنت بأن اسهل شئ هو العتاب على الدنيا والدهر والناس. ومرور الأيام هنا معناه الكبر فى السن والوصول لمرحله معينه لا ينفع معها المحاوله والجدال أو الأمل فى لقاء الغد. فاسهل الحلول على الإطلاق هو اليأس وانتظار الموت أو العمل ليل نهار على الوصول إليه بأقصر الطرق الممكنه. وحتى الموت فى بعض الحالات يتدلل كإمرأه لعوب تأتى عندما تحب وترفض عندما ترغب.
وَهَكَذَا الْدُّنْيَا كُلَّمَا قَرُبْتُ وَدَنَتْ، لَاحَتْ آَلَاءِ الْبُعْدِ فِىْ الْآَفَاقِ
ملحوظه: العنوان ليس له أى علاقة بمضون البوست

0 Comment: