Friday, December 30, 2011

لعْـِلى أبْلــُغ الأَســـبْاب

سبب (1)
هكــذا، أشترى بما تبقى معى من اموال كيس فشار صغير. اجلس فى اخر مقعد فى صالة السينما المظلمه. انظر الى من اقتربت اجسادهم من بعض. لم يعبأو بحدود المقاعد وفواصل الدرجات. لم تؤثر برودة التكيف على درجات حرارة اجسادهم الملتهبه . لا ينظر احد الى تلك الشاشه الكبيره و ما يعرض عليها من لقطات. ربما غضب ابطال العرض من هذا الجمهور الهائم على وجهه عشقا وغراما. لا اجد سبب واحد لقبول هؤلاء على السينما غير ظلامها الكاحل الذى يستر العيوب و الهمسات
سبب (2)
تتثاقل خطواتى فى هذا الشارع الذى عشقت جدرانه  القديمه يوما ما. انظر الى تلك الشرفه التى وهبتنى الحياة لسنوات. اجلس على ذلك المقهى المتواضع الذى لم يجد صاحبه سبباً لوجودى به غير تلك العلاقه التى تربطنى بهذه الشرفه المظلمه. اجلس على نفس المقعد واطلب نفس الشاي الذى لا المس فنجانه نظرا لقذارته. يقطع نظراتى صاحب المقهى عندما بلغنى بأن سبب ظلام الشرفه هو انه لا يوجد بالبيت من ساكن. فلقد رحل قاطنوه منذ سنوات مضت. ابحث عن سبب وجودى فى المقهى وفى الشارع. لا أجد غير قطرات من الحنين للماضى
سبب (3)
لم أعد أشتاق للقاء من احب ! أتفنن فى خلق اسباب و اعذار لعدم اللقاء او الهروب منه. بالأمس القريب كنت لا أستطع تناول وجبة طعام بمفردى. كان لابد من دعوة صديق او قريب. اليوم، لا أجد سبباً لتلك العُزلة غير الطعون فى السن او ربما البخل الذى لم يكن يوماً أهل لى ولا أنا اهل له

0 Comment: