Monday, January 06, 2014

ضوء سفينه يحتضر

 جلست جواري وانا  أنظر الي شيئ غير موجود. أرههف السمع كي أتعرف علي  أصوات الليل في ودّ وألفه. صوت موجات مرتفعه تموت وتفني علي الصخر. صدى زغاريد ، صرخات تقترب وتفترق، صوت غير مفهوم ناتج من مذياع . رياح باردة لا شرقيه ولا غربية تلفح وجوهانا كالسياط. ضوء سفينه يحتضر في ظلام البحر. ثم ساد صمت له طعم الأيام التي نحياها..

0 Comment: