Wednesday, January 08, 2014

كوافير شعبى

 كان حلمها أن  تفتح  كوافير شعبى. وعندما سألها الحاج أحمد صاحب المحل الذى كانت تريد أن تؤجره منه عن مقصدها بكلمة" كوافير شعبى"
ضحكت ضحكه بها دغدغه تنحنى لها الجباه ، وأجابته بصوت مبحوح به لدغه مصطنعه: يعنى نتف وحلاوه يا حاج أحمد وهى تشير إلى أماكن النتف ومواضع الحلاوة
أزاح الحاج أحمد عبائته بضعة مرات متتالية  لكى يدارى ما قد وقف وإنتصب بين فخذيه وتنحنح قائلا: على بركة الله وهي كلها نظافه يا سميره والنظافة من الإيمان .ووقع على عقد الإيجار بيد مرتعشه
ودعّت جلسة الحاج أحمد تاركه ورائها ماضى ثقيل من الخدمه عند اللى يسوى واللى ما يسواش. تنظر امامها إلى حلم الإنضمام  إلى  أصحاب الأملاك ولو كان هذا المُلك مجرد نتف وحلاوه.
تتبختر وتدك الأرض دكاً بكل ما وهبتها الأنوثة من أسلحة؛ قوام واثق وفخذين يفقد الرجل بينهما صوابه. لم يقطع خيالها وحلمها البسيط  سوى صوت بلبل الصعيدى القبيح، بائع الكبده الذى غازلها بتحرش! صدته بقوه وردت عليه غزله بعنف.اخرج مطواه وطعنها عدة طعنات فى صدرها البارز المتمرد. ماتت وهى خادمه ولم تصبح بعد من أصحاب الأملاك

0 Comment: