Sunday, September 15, 2019

سلامة سلامة


(1)

رجع سلامة من السفر. لكنه لم يكن نفس" سلامة" الذي ودعته. نحل عوده وانطفأت روحه واحتلت هالات السواد فؤاده قبل عيونه.
 رحبتُ به وسألته  بلهفةٍ عن أخبار الأهل والبلاد. جلس على حافة سريره وهو يخلع عن جسده جاكت قديم ضاعت ملامحه. وضع بين قدميه  شنطة صغيرة هي كل ما رجع بها. فتحها وأخرج منها كيس لب أسمر:
هذا نصيبك. خُذه!

بعد "يناير"، لبّى سلامة نداءات العودة، بهرته بساطة الأماني بالعدل والحرية، فقرر أن يعود. باع محل الورد الذي يملكه فى نيويورك وسافر لبناء البلد كما كان يقول. سيطر الحماس على صوته وهو يرميني  بنظرات تتهمني بالخيانة وعدم الولاء للبلد الأم:
وجب علينا العودة والمساهمة فى البناء. 
ماذا عن ورودك التي تعشقها؟
هل رأيت منظر الورود البديع وهم يقومون بتنظيف الميدان وإعادة طلائه؟
لماذا لا تقوم الحكومة بذلك؟
أنت أناني لا تفكر إلا فى نفسك.
بل أنا أعول كوم من اللحم. إن غامرت بنفسي فلا أستطيع المقامرة بمستقبلهم.

حَزُنَ عندما باع المحل. كان يعشق الورود ويعرف أصنافها وتواريخها. يعامل الأزهار كدواء يشفي الأمراض. يسأل المشتري عن المناسبة لشراء الزهور، يستفسر عن الأسباب والأعراض والأغراض، وأخيرًا يقوم بترشيح الورود المناسبة تمامًا مثل الطبيب الذي يشخص الحالة قبل أن يكتب الروشتة. كانت له ضحكة رنانة عندما يبيع ورود لفتاة جميلة:
هذه الفتاة تنوي أن تصالح حبيبها بلا شك وإلا ما إشترت هذه الورود الحمراء! لكل حالة إنسانية لون، ولكل شعور وردة. حتى الموت له وروده. في بلادنا يبكون الموت وانتهاء الحياة، أما هنا فإنهم يحتفلون بالحياة السعيدة التي عاشها الفقيد.
وإن كانت حياة الفقيد شقاء، فبما يحتفلون؟
رمقني بنظرة تنعتني بالقسوة وعدم اجادة أي شيء إلا الأرقام والحقائق الموجعة.

اختلفنا في حُب البلد وسافر سلامة محملًا بأثقال من الآمال الكافية لتحرير قارة وبناء جيل كامل من المخلصين:
سوف يتولى الشباب الحقائب الوزارية. سوف نناقش ميزانية الجيش في برلمان قوي يراقب الحكومة ويحاسبها. سوف يكون هناك قضاء حُر. الشرطة حقًا ستكون فى خدمة الشعب، أخيرًا سيكون لدينا رئيس مدنيّ منتخب!

(2)

طار سلامة إلى البلاد متعجلًا الوصول، استبدل مقعده على الطائرة  بأجنحة أحلامه الوردية . نذر نفسه وماله للتغيير والبناء في الوطن المثالي الجديد. ذهبت أودعه فى المطار وابتسامة الفخر لا تفارق وجهه. كرّر طلبه:
فكّر جيدًا في أمر العودة. لقد عشنا حياتنا القصيرة نحلم بهذا اليوم. وُلدنا عندما وُلد قانون الطوارئ. لم نرَ سوى القهر والظلم. البلد الآن فى حاجة إلى أمثالنا.
لم أعرف ماذا يقصد بـ أمثالنا. هل يقصد أصحاب المال والدولارات؟ أم أصحاب الشهادات؟  أم أولئك الذين هجروا الأرض والأهل بلا هدف سوى الهروب؟

لم أتواصل مع سلامة ولم يتصل بي هو الآخر. فقط كنت أتابع الأخبار وأفكر فيه وفي أحلامه. بمرور كل يوم، أرى العديد أمثال سلامة ممن ماتوا أو اختفوا دون أن يعلم عنهم أحد شئيًا أو إنتهى بهم المطاف خلف القضبان!

السحب التي حَبُلت يومًا بالأمل، أمطرت وحلًا. رغبة المشاركة في البناء، تبدلت إلى محاولات جادة للنجاة. بعد سنوات قليلة، هاتفني بصوتٍ مهزوم يطلب مني أن أشتري له تذكرة حتى يعود! لم أعترض بُخلًا مني و لكني سألته عن ماله الكثير الذي حوله قبل سفره وأخذه معه:
سرقوا كل شئ. المال كان أرخص المسروقات!

أرسلت له التذكرة. اليوم استقبلته عائدًا بلا ابتسامة، بلا حماسة، بلا أحلام. اشتريت له زهورًا عديدة مختلفة الألوان ترحيبًا بعودته. أخذها مني ثم رماها في صفيحة القمامة  ونحن في طريقنا إلى السيارة.




0 Comment: