Tuesday, March 15, 2011

نصف الحريه

لا يوجد نصف للحرية فهي كالزوجه أو الزوج تأخذها بخيرها وشرها إذا كنت تحبها لا يمكن ان تتجزا أو تختار منها ما تحب وترضي. في كل منا يكمن ديكتاتور متعصب لدين أو مبدأ أو اتجاه سياسي ولابد من الخلاص من هذا الديكتاتور حتي تنعم بتلك الكلمة السحريه - حريه

بعد الخلاص من مبارك وبعض من عصابته بدأ الكلام عن التعديلات الدستورية والانتخابات الرئاسيه ومع ذلك ظهرت كلمات التخوين و الاتهامات

إذا كنت مقتنع بمرشح ما فلابد ان تقنغني به كي أغير رأي فيه . تعصبك له ليس بكافي. وأسلوب إقناعك سوف يؤثر علي قراري

  الثوره هي بداية عهد جديد ليس للدولة فقط ولكن يجب ان تكون بداية لنا كشعب أيضا . الأسلوب الراقي في التواصل والحوار هو صفه من صفات التحضر والرقي لدي الشعوب والمجتمعات

تكذيب الغير ليس دليلا علي صدقك وتخوين البعض ليس دليلا علي وطنيتك

الحريه هي مسؤوليه ولم تكن يوما هبه أو عطية! أعمل كي تنعم بها وتحافظ عليها

0 Comment: