Wednesday, January 18, 2017

كيف لأم سعد أن تموت؟


ماتت - أم سعد - بائعة  الجرائد. كانت تخبئ لي نسخة من أخبار الأدب ولا تفرط فيها حتي أعود. تضحك بصوت مبحوح ضيعه الخمر الرخيص وحشيش الحناء:
- تضيع عٌمرك في كلام جرائد يا أستاذ
- إن لم تتوقفي سوف أشتري من مكان آخر يا أم سعد
- لا تستطيع
- لما لا؟
- لأنك تحب أم سعد
أدفع لها ثمن الجرائد بزيادة ولكنها ترفض. أمشي وهى تضحك:
- لا تنساني من التفاح الأمريكاني يا أستاذ
- التدخين ضار بالصحة يا أم سعد
- لا تنصحني بما لا تفعل يا أستاذ
- عيني لك يا أم سعد
ماتت ولَم تأخذ السجائر المارلبورو وزجاجة الخمر الثمينة!
تابعت مسلسل أمريكي جسّد فيه كاتب المسلسل الموت برجل ضعيف كمنت قوته في خاتم أسود عندما يلمسه وينظر الي شخص ما، يموت هذا الشخص فى الحال!
استطاع بطل المسلسل الوسيم أن يستولي على الخاتم ويقتل الموت! مات الموت إذن فكيف لأم سعد أن تموت؟

0 Comment: