Tuesday, January 24, 2017

حتى تأتي المعجزة

كنت قد تواعدت معه ألا يكتب إلا المهم..
الطلاسم التي لا يفقهها إلا هو، الأدعية الذليلة وتنهدات القلب الصامته لا داعي لها. صار يفكر بضمير رجل أصابه الظلم و مسّته عطبة القهر. لا يفعل…. ينتظر فقط ما سيُفعل من أجله لأنه مظلوم. أهمل مظهره وهندامه منتظرًا ذلك الشئ الذي لا يأتي:-
- لابد للمظلوم أن ينتصر
- ليس على في هذه البلاد
- لابد أن تتبدد الهزائم
- ليس على هذه الأرض
ألف " لابد" ساقها واحدة تلو الأخرى، وأنا أرد عليه بألف أداة نفي تُدمر كل ما يرجوه.
تقاطعنا حتى تأتي المعجزة

0 Comment: